facebook twitter youtube instagram
English | عربي

مجلس سيدات أعمال الإمارات يناقش المرحلة الثانية من الخطة الإستراتيجية الخمسية للمجلس 2015 -2019

في إطار تعزيز مشاركة سيدات الأعمال في النشاط الاقتصادي في الدولة عقد مجلس سيدات أعمال الإمارات، جلسة العصف الذهني الثانية لمناقشة المرحلة الثانية من الخطة الإستراتيجية لمجلس سيدات اعمال الإمارات 2015-2019، وذلك وسط أجواء رمضانية بفندق سانت ريجيس بأبوظبي.
حضر الجلسة كل من سعادة مريم محمد الرميثي رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الإمارات، فريدة عبد الله العوضي النائب الأول، عائشة راشد آل علي النائب الثاني، كما حضرته كذلك عضوات المجلس رغدة حمد عمران تريم، يسرى صالح اليافعي، ثريا عبد الله العوضي، أميرة بن كرم، هدى المطروشي، دينا الجافلة، فطيم الشحي، ونجلاء أحمد المطوع، وذلك في إطار خطة عمل المجلس لعام 2015.
واطلع أعضاء مجلس الإدارة خلال الجلسة على المرحلة الثانية من الخطة الإستراتيجية الخمسية للمجلس للفترة 2015-2019، والبرامج الإستراتيجية بالإضافة إلى مؤشرات الأداء الرئيسة للأهداف الإستراتيجية ومؤشرات الأداء الفرعية لكل مشروع ومبادرة، حيث تم تسليط الضوء في هذه المرحلة على البرامج والمشاريع التي سيتم تنفيذها ضمن أهداف وبرامج الإستراتيجية، وتم خلال الاجتماع الاعتماد المبدئي للخطة الإستراتيجية الخمسية للمجلس، على أن يتم تحكيمها من قبل جهات الاختصاص تمهيداً لاعتمادها من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - حفظها الله - الرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الإمارات.
سعادة مريم محمد الرميثي رئيسة مجلس سيدات أعمال الإمارات قالت في مداخلة أثناء الجلسة:
إن ما يعمل عليه مجلس سيدات أعمال الإمارات في المرحلة الحالية ينسجم مع النهج السامي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك -حفظها الله – الرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الإمارات حيث تحرص سموها على دعم كافة الجهود الرامية إلى الاهتمام بالمرأة وبخاصة في مجالي التعليم والتمكين الاقتصادي، وهذا ما نعمل على تحقيقه في مجلس سيدات أعمال الإمارات ويتوائم تماماً مع رؤية الحكومة الرشيدة وذلك من خلال استراتيجية المجلس بما تحمل من برامج ومشروعات تترجم تلك الرؤى.
وأشارت الرميثي خلال كلمتها إلى أن الاستراتيجية التي يتم إعدادها في مجلس سيدات أعمال الإمارات تأتي بناء في على دراسة تشخيصية تحليلية لقطاع سيدات الأعمال بالدولة، حيث تُعنى الدراسة بتحليل وقياس أثر التمكين الاقتصادي للمرأة الإماراتية من خلال عملها التجاري الحر، وتقييم واقع تمكين المرأة اقتصاديّاً في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقالت الرميثي إن البرامج والمشاريع التي ستتضمنها الإستراتيجية ستساعد في التعرف على حجم الاستثمارات النسائية ونوعها وتوزيعاتها القطاعية، وتشخيص أهم التحديات والمعوقات التي تواجه سيدات الأعمال، وتحديد دور ومسؤولية كل من القطاعين العام والخاص بغية بناء شراكة إستراتيجية مثمرة لتحقيق معززات تمكين المرأة في دولة الإمارات، بالإضافة إلى تحليل توجه استثمارات سيدات الأعمال من حيث التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة للمرأة الإماراتية بعد القرارات الوزارية الجديدة الداعمة لعمل المرأة، ومنها قرار إنشاء مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، وقرار إنشاء برنامج وطني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة تحت مظلة وزارة الاقتصاد، وقرار تشكيل مجلس للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب دعم الجهاز الحكومي في مجال تنمية القطاع الخاص بتقديم بيانات تفصيلية دقيقة وحقيقية عن بيئة الاستثمارات الممكنة لرائدات وسيدات الأعمال في دولة الإمارات.
وفي السياق ذاته أكدت الرميثي أن إطلاق الإستراتيجية خلال المرحلة القادمة القريبة سيتيح لقطاع الأعمال تحديد أبرز القطاعات الاستثمارية التي تعمل في إطارها سيدات الأعمال في دولة الإمارات، والتي يمكن أن تسهم بشكل فاعل في التنمية الاقتصادية وفق معطيات تشغيل الموارد غير الفعالة، والحد من البطالة بين السيدات، وتنمية المهارات الشخصية للمرأة، ورفع مستوى مساهمتها الإنتاجية من خلال منشآت الأعمال، كما تم تسليط الضوء على دور المجلس الإشرافي والتنفيذي خلال المرحلة القادمة.
وتجدر الإشارة إلى أن عمل المرأة وزيادة مساهمتها في التنمية الاقتصادية من خلال رفع مساهمتها في نسبة التوظيف في القطاع العام والخاص أو من خلال استثماراتها الخاصة حظيت بالكثير من الاهتمام من قبل حكومة دولة الإمارات، إذ تم تذليل الكثير من القيود التي كانت تقف حائلاً أمام دخولها سوق العمل والاستثمار، بجانب استحداث الكثير من البرامج التي تدعم المرأة في كافة المجالات بدءاً من التعليم والتدريب والتأهيل لسوق العمل وسن القوانين التي تيسر وتسهل دخول المرأة مجال المال والأعمال، ولعل تأسيس مجالس سيدات الأعمال المحلية في إمارات الدولة، بالإضافة إلى إنشاء برامج ومراكز وصناديق لدعم قطاع المشروعات الصغيرة أدت إلى زيادة نشاط المرأة الاقتصادي في مجال الاستثمار على وجه التحديد.


شركاؤنا

Powered by UAE BWC